بحوث في الحرية النفسية
  الرئيـسة
  عن الأتحاد
  المساعدة في الموقع
  حالات دراسية
  المنتجات
  لجنة الترجمة
  كبير المدربين في EFT
  الابحاث و الدراسات
  المقالات
  مراجعة الكتب
  الأخبار
  ألبوم الصور
  الأسئلة الأكثر شيوعا
  مصادر متميزة
  الأحداث
  روابط
  إتصل بنا

دراسة تأثيرات تقنية الحرية النفسية على المدى الطويل
Research by
الدكتور جاك رو
Research where
Research Documents
No research documents available.

Research details
(استعمال اقتراض المنافع)
 
 
يوجد في نـهـايــة هـذه الصفحة ملخص لدراسة أجريت على تقنية  الحرية النفسية (EFT) تم قبول نشرها من قبل مـجـلــة الاسـتــشـارة و عـلـم النفس الإكلينيكي (*(Counseling and Clinical Psychology Journal. كتب هذا البحث الدكتور جاك رو من جامعة تكساس أي-أم بكينغزفيلد .
 
بعد ذلك, توجد المقدمة التي كتبتها الدكتورة باتريشا كارينغتون للدراسة التي أعدها الدكتور رو. جاءت هذه المقدمة من قائمتها البريدية الواسعة ذات الشعبية الواسعة و المتعلقة بتقنية الحرية النفسية (EFT).
 
و نلفت للانتباه أن أسلوب (اقتراض المنافع) المستخدم في هذه الدراسة استهدف أمورا ً معينة بشكل ٍخاص. و جدير بالاهتمام هنا أن اختبار القياس المعروف باسم (SLC-90-R ) قد تم تصميمه لتقييم مدى تحسن الحالات نفسيا ً بشكل ٍ عام. و بناء على ذلك, تقدم هذه الدراسة البرهان بأن تطبيق تقنية الحرية النفسية (EFT) على أمور ٍ معينة أدى إلى صحة نفسية أفضل بشكل عام , و استمرت النتائج لفترة تصل إلى أكثر من 6 أشهر.
 
 

 

من أقوى تقنيات الحرية النفسية (EFT):
 
(اقتراض المنافع)
هل تصمد نتائجه بمرور الزمن؟
 
الدكتورة باتريشا كارينغتون
 
 
في مؤتمر تقنية الحرية النفسية (EFT) الأخير لجاري كريج في فلاغستاف, راقبت ُبكل اهتمام الطبيب النفسي جاك رو و هو يقوم بكل جد بالبحث عن الأشخاص المشاركين في الدراسة التي يجريها ( وهم أغلب المتواجدين في الغرفة) ليعطيهم استمارات اختبار القياس المعروف باسم (  (SLC-90-Rو هو اختبار معتمد جدا ً في قياس الاختلالات النفسية. كان هدفه من ذلك دراسة أثر تقنية جاري لاقتراض المنافع على مستويات الإجهاد بين الجمهور, و بشكل خاص أراد الدكتور جاك أن يعرف فيما إذا كانت هذه الآثار التي قد تبرز ستصمد عند اختبارها بعد 6 أشهر. 
 
كـانـت نـتـائـج دراسـتـه واعـدة جـدا ً إلـى درجـة حــصـول الـمـقـالـة الـتـي كـتـبـهـا الـدكــتـور جـاك لـتـوضـيـح هــذه الـنـتـائـج عـلـى الـمـوافــقــة لـتـنشـر في مـجـلـة  "الاسـتـشـارة وعـلـم النـفـس الإكـلـيـنـيـكـي" (Counseling & Clinical Psychology Journal)*.
 
وإليكم فيما يلي وصفا ً مختصرا ً لما قام به الدكتور جاك و النتائج التي توصل إليها:
 
أجري اختبار القياس المعروف باسم   (  (SLC-90-Rخمس مرات للأعضاء المشاركين في ورشة العمل:
 
الأولى قبل شهر من بدء ورشة العمل, و المرة الثانية في بداية ورشة العمل, و الثالثة في نهايتها, و الرابعة بعد شهر من ذلك, و أخيرا ً بعد 6 أشهر من نهاية الورشة. و يمكن إجراء هذا الاختبار لمرات عديدة مع محافظته على صلاحيته كمقياس للمستوى الحالي من الإجهاد, و هذا أحد أسباب ذلك التي من أجلها تم اختياره لهذه الدراسة.
 
 
(*) يقوم على مراجعة و تدقيق هذه المجلة مجموعة من المختصين في علم النفس و العلاج النفسي.
ما لذي توصل إليه الدكتور جاك؟
 
 
أظهرت النتائج وجود نسبة انخفاض كبيرة في قيم جميع الاعتلالات النفسية تصل إلى [p < .0005] حسب نتائج اختبار (SLC-90-R), منذ الاختبار الذي سبق ورشة العمل و حتى الاختبار الذي تلاها. و هذه النتيجة تعتبر مذهلة لكن غير مفاجئة لمن يعرف تقنية الحرية النفسية (EFT). و على نفس القدر من الأهمية  لوحظ  أن نتائج الاختبار الذي أجري بعد 6 أشهر من الورشة قد أظهرت أن الانخفاض في مستوى الإجهاد و الذي تم تسجيله عقب نهاية ورشة العمل مباشرة مازال صامدا ً حتى هذه الفترة الطويلة لجميع المشاركين الذين أكملوا هذه الدراسة و الذين بلغ عددهم 102 مشارك. و على الرغم من أن قوة هذه النتائج قد خفّت قليلا ً إلا أنها مع ذلك تعتبر كبيرة جدا ً من الناحية الإحصائية (p<.0005), و هذا اكتشاف رائع.
 
و كما في جميع الأبحاث الدراسية الأخرى, لا تزال هناك حاجة إلى القيام بالمزيد من قبل الباحثين في المستقبل على ضوء هذه الدراسة. كانت المجموعة التي أ ُجريت عليها هذه الدراسة متحمسة جدا لتقنية الحرية النفسية (EFT) إلى الدرجة التي قاموا معها بدفع مبالغ كبيرة للسفر إلى فلاغستاف ليتمكنوا من الدراسة تحت إشراف مكتشف تقنية الحرية النفسية (EFT) المعروف: جاري كريج, و بناء على ذلك ليس بمقدورنا أن نعلم مدى استفادة أي مجموعة أخرى – أقل حماسا ًـ من تقنية (اقتراض المنافع), خاصة عند القيام بالدراسة مع مرور الوقت. هذا بالإضافة إلى عدم وجود مجموعة تحكـم قياسية (Control Group) يمكـن مقارنـة النـتـائـج  بـهـا  ( لم توجد مجموعة ذات نوعية مشابهة من الأشخاص الذين لم يتعلموا تقنية اقتراض المنافع), و السبب الأخير هو أن جاري كريج بنفسه هو من أجرى هذه الجلسات. هل بمقدور شخص آخر أن يحصل على نتائج على نفس المستوى من النجاح باستخدام هذه التقنية؟  إن الإجابة لكل هذه التساؤلات لا تزال غير معروفة, لكن هذه هي التساؤلات التي دائما ً ما تعترضنا في أبحاثنا. الشيء الواضح في الواقع هو أن النتائج الأولية واعدة جدا ً.
 
إن النتيجة التي توصلت إليها هذه الدراسة هي أننا نملك الآن مطبوعة معتمدة أخرى  يمكننا من خلالها أن نقدم بكل ثقة تقنية الحرية النفسية (EFT) إلى الأشخاص الذين لم يتعرفوا عليها. تهانينا لجاك رو.
 
 
ملخص الدكتور جاك رو
 
تأثيرات تقنية الحرية النفسية (EFT  ) على أعراض الأمراض النفسية على المدى الطويل
 
الدكتور جاك إي رو
قسم علم النفس و علم الاجتماع
جامعة تكساس أي-أم بكينغزفيلد
 
الملخص:
 
الأبحاث السابقة ( سالاس, 2000, ولز, و في مكان آخر, 2003) و الكتابات النظرية ( أرينسون, 2001, كالاهان, 1985, دورلاتشير, 1994, فلينت, 1999, جاللو, 2002, هوفر-كريمر, 2002, ليك و ولز , 2003, لامبرو و برات, 2000, و رو, 2003) و الكثير من الدراسات الأخرى (www.emofree.com) رأت أن العلاج بالطاقة طريقة فعالة في العلاج النفسي تساهم في تحسن الوظائف النفسية. و الغرض من الدراسة الحالية هو قياس أي تغير في الوظائف نفسية قد يطرأ نتيجة المشاركة في مجموعة تجريبية في ورشة العمل التي نظمت لتقنية الحرية النفسية (EFT) و اختبار آثارها على المدى الطويل. باستخدام تصميم يعتمد على تسلسل زمني و مواضيع ضمنية, تم اختبار 102 مشاركا ً باستخدام نموذج مختصر لاختبار SCL-90-R (SA-45) قبل شهر من بداية ورشة العمل, و في بدايتها, و عند نهايتها , بعد شهر, ثم بعد 6 أشهر من نهاية الورشة. من الناحية الإحصائية, كان هناك انخفاض كبير في جميع قيم الاعتلالات النفسية يصل إلى (p < .0005) حسب ما تم قياسه باستمارة (SA-45) منذ الاختبار الذي سبق ورشة العمل و حتى الاختبارات التي تلتها و قد صمدت هذه النتائج حتى عند اختبار المتابعة بعد 6 أشهر.
 
كافة الحقوق محقوظة لموقع الحرية النفسية 2007