بحوث في الحرية النفسية
  الرئيـسة
  عن الأتحاد
  المساعدة في الموقع
  حالات دراسية
  المنتجات
  لجنة الترجمة
  كبير المدربين في EFT
  الابحاث و الدراسات
  المقالات
  مراجعة الكتب
  الأخبار
  ألبوم الصور
  الأسئلة الأكثر شيوعا
  مصادر متميزة
  الأحداث
  روابط
  إتصل بنا

تقليل القلق لدى مرضى الاسنان بواسطة تقنية الحرية النفس
ترجمة أ. محمد عبد الجواد
Research by
جرهام تمبل
Research where
Research Documents
No research documents available.

Research details
مقدمة
 
على الرغم من التقدم الكبير في علاج الاسنان , إلا أن زيارة طبيب الأسنان مازلت تسبب قلقا كبيرا!!, وقد ثبت أن واحداً من بين كل ثلاث مرضى من البالغين يعانون ما بين قلق متوسط إلى شديد عن تلقيهم علاجا لأسنانهم , والنسبة ايضا متشابهة في حالة الاطفال
( جمعية الاسنان البريطانية 1995)
هذا القلق يؤدي إلى جعل  علاج الاسنان أكثر صعوبة والذي بدوره يؤدي الى زيادة القلق بالاضافة إلى جعل العلاج يسبب ضغطا ويضيع وقتاً وجهداً أكثر من الطبيب المعالج والفريق المساعد له. و لو كان هناك طريقة سهلة ومؤثرة لازالة هذا القلق إذاًُ لأصبحت عملية علاج الاسنان مقبولة أكثر من الناس .
 
أهدف و أغراض  الدراسة
 
الهدف من هذه الدراسة هو تحديد تأثير تقنية الحرية النفسية على المريض  الذي يعاني من القلق
         مباشرة قبل تلقيه علاج الاسنان .
الغرض من هذه الدرسة هو اثبات ان تقنية الحرية النفسية طريقة فعالة وعملية لتقليل القلق لدى
          مرضى الاسنان .
 
الطريقة
 
1-    المرضى الذين تم اختبارهم سواء من الذين يحتاجون إلى علاج جراحي او حشو أو خلع أو تركيب طربوش أو دعامة كان يتم سؤالهم ما إذا كانوايعتقدون بأن العلاج الذي سيجرى لهم من الممكن أن يصيبهم بالقلق .
2-    المرضى الذين كانوا يقرون بإنهم يشعرون فعلا بالقلق كان يتم سؤالهم ما إذا كانوا يودون أن يجربوا طريقة تقنية الحرية النفسية وكان يتم وصف التقنية لهم ببساطة على أنها علاج نفسي عن طريق الضغط على أماكن معينة من الجسم .
3-    كل المرضى الذين وافقوا على تطبيق التقنية ( وفي الغالب كانوا جميع المرضى ) تم إعطائهم موعد آخر مع زيادة عشرة دقائق يتم فيها شرح وتطبيق التقنية .
4-    في الموعد الثاني طلب من كل مريض ان يقيم درجة القلق لديه ويعطيها درجة من صفر إلى عشرة حيث كان  الصفر يدل على الهدوء التام بينما العشرة تدل على اقصى درجة من القلق .
5-    المرضى فقط الذين اعطوا درجات للقلق لديهم ستة أو أكثر هم الذين تم تطبيق التقنية عليهم وكان عددهم ثلاثين مريضاً.
6-    تم شرح التقنية لكل مريض , ثم تطبيق التقنية عليه بعد ذلك مباشرة   وفي الغالب كان يتم تطبيق الوصفة الاساسية أولا ثم يتم عمل بعض التعديلات إلى أن يكتفي المريض أو يمر ستة دقائق , ثم بعد ذلك طلب من كل مريض ان يعيد تقييم درجة القلق لديه
7-    بعد ذلك مباشرة  تم إجراء العلاج لهؤلاء المرضى وقد كان جميع المرضى يؤكدون أن شعورهم بالقلق من العلاج لم يكن صحيحاً.
8-    بعد العلاج طلب من المرضى ان يحكوا خبراتهم .
 
 
النتيجة
 
-         إجمالى معدل القلق قبل تطبيق تقنية الحرية النفسية 241
-         متوسط القلق قبل تطبيق تقنية الحرية النفسية 8
-          إجمالى معدل القلق بعد تطبيق تقنية الحرية النفسية 91
-         متوسط القلق قبل تطبيق تقنية الحرية النفسية 3
-         أعلى تقليل للقلق    8 ( حالتين )
-         أقل تقليل للقلق    2 (حالتين )
-         نسبة تقليل القلق إلى 3 أو اقل كانت 72.6 %
-         نسبة المرض الذين قل القلق لديهم بعد تطبيق تقنية الحرية النفسية 100%
 
مناقشة النتيجة
 
على الرغم من أن هذه الدراسة أجريت على نطاق ضيق وأن نسبة من المرضى تم ايقاف التقنية عند مرور الوقت المحدد وهو سته دقائق إلا أن النتائج أثبتت أن كل المرضى الذين تم تطبيق التقنية عليهم قد انخفض القلق لديهم , وأن ثلاثة من كل اربعة مرضى أنخفض معدل القلق لديهم إلى درجة الراحة والتحكم التي سهلت عليهم تلقي العلاج .
وفي الاجمال فإن خفض نسبة القلق ليس نافعاً فقط للمريض ولكن ايضا ايضا للطبيب وفريق العمل حيث أصبح العمل سهلا ومريحاً.
من المهم أن نلاحظ أنه ليس هناك مريض من المرضى وصل تقليل القلق لديه إلى درجة الصفر , حيث أنه في علاج الاسنان يتم استعمال المخدر الموضعي الذي بدوره يساهم في جعل المريض أكثر هدوءاً
 
الخلاصة
 
حيث أنني ممارس ومدرب لتقنية الحرية النفسية من المستوى الثالث , فإني لا أطبق هذه التقنية على نفسى أو على مرضى عيادتي  فقط ولكن أيضا على مرضى العيادات الاخرى , و أتمني أن تشجع هذه الدراسة أطباء الاسنان ومساعديهم على ان يتعلموا تقنية الحرية النفسية ومعرفة دورها المؤثر في عملية العلاج .
 
جرهام تمبل
المصدر:
كافة الحقوق محقوظة لموقع الحرية النفسية 2007