الرئيـسة
  عن الأتحاد
  المساعدة في الموقع
  حالات دراسية
  المنتجات
  لجنة الترجمة
  كبير المدربين في EFT
  الابحاث و الدراسات
  المقالات
  مراجعة الكتب
  الأخبار
  ألبوم الصور
  الأسئلة الأكثر شيوعا
  مصادر متميزة
  الأحداث
  روابط
  إتصل بنا

ورشة عمل عن الحرية النفسية في المنطقة الشرقية
EFT Workshp
تاريخ البداية
00/00/0000
تاريخ النهاية
00/00/0000
الوقت
العنوان
البريد الإلكتروني
No email address available

التفاصيل

لأول مرة الحرية النفسية في مركز الخط الثقافي

 

لثلاث ساعات استمتعت 35 من المتدربات  بورشة عمل متميزة

 

  

مركز الخط الثقافي/ اللجنة الإعلامية

لأول مرة  أقام مركز الخط الثقافي  لتنمية مهارات المرأة و لمدة ثلاث ساعات ورشة عمل عن تقنية "الحرية النفسية" "  EFT "من إعداد وإلقاء الأخصائية الاجتماعية شيماء عبدالرؤف ، وهي مدربة معتمدة من الاتحاد التطويري لمسارات الطاقة بلندن وأمريكا، كما أنها إحدى ثلاث مدربات لهذه التقنية على مستوى المنطقة الشرقية من وطننا الغالي .

 

 وتمثل هذه الورشة حلقة من سلسلة برامج ينفذها المركز للاهتمام بالطاقات الشبابية المبدعة، وإبراز وجودهن الفاعل وكفاءاتهن المختلفة المجالات.

 

وبدأت المدربة ورشة العمل بقصة الفيل المربوطة  إحدى رجليه  بعمود، والذي كان يتوق إلى الحرية دون أن يعرف كيف يحقق مبتغاه،  لتربط ذلك باحتياجنا إلى تحرير مسار طاقتنا المتعثرة بسبب مشاعر حبيسة الجسد، مما تؤدي لحدوث بعض الأمراض الجسمية والنفسية.

 

 واعتمدت الورشة عدة أساليب  تنوعت بين الإلقاء والمناقشة والتمارين والعروض التقديمية، وعرض مقطع فيديو لحالات مرضية تم التخلص منها باستخدام هذه التقنية الحديثة.  

 

وكانت أهم محاور ورشة العمل هي :

 

1-     وقفات تاريخية على بعض العلوم التي نشأ منها هذا العلم .

 

2-     ما هية الحرية النفسية .

 

3-      معنى الانعكاس النفسي .

 

4-     استخدام تقنية الحرية النفسية .

 

5-     خطوات عمل هذه التقنية .

 

وقامت المدربة بتفعيل دور الحاضرات _ الذي ناهز على 35 متدربة_  عندما طلبت من كل واحدة منهن أن تدون  أسوء ما تعتقده  في نفسها من خلال النظر للمرآة.

 

 ومؤكدة أن تقنية الحرية النفسية قادرة على تصحيح مسارات طاقتها وبالتالي التخلص من المشاعر السلبية التي تكون وراء أمراض مثل الفوبيا، الصداع ، الإدمان، ألم الظهر، تصلب في الكتف والرقبة، آلام المفاصل، الوهن العام، الذئبة، التهاب غشاء القولون، البروستات، ضيق التنفس، الحساسية، حكة العين، آلام العضلات، الطفح الجلدي، الأرق، الإمساك .......... وغيرها الكثير الكثير .

 

ونوهت المدربة على أن هناك في ديننا منهاجاً متكاملاً يحافظ على صحة المسلم النفسية ويتجلى بوضوح في العبادات وخصوصاً الصلاة والدعاء، ومع ضغوط الحياة وكثرة الهموم تتزايد المشاعر السلبية وتتراكم وتؤثر على التوازن الروحي ، فيصبح الإنسان بحاجة لطرق وتقنيات للتخلص من تأثير هذه المشاعر التي بدورها تؤثر على الحالة الصحية .

 

 وأشادت المدربه بمميزات هذه التقنية  فهي سهلة التعلم، ونتائجها سريعة ومذهلة، تصل نسبة النجاح فيها 80 - 95 %   ويمكن تطبيقها على الآلام الجسدية ،الذكريات المؤلمة ،الفوبيا والمواقف اليومية المزعجة. إذ أثبتت الدراسات أن المشاعر السلبية من (حزن،خوف،غضب،توتر،ذكريات مؤلمة....وغيرها من المشاعر التي نمر بها يومياً ) تؤثر على الحالة الصحية وقد تكون هي المسبب الرئيسي للأمراض.

 

واختتمت ورشة العمل بتقديم شهادة تقدير للأستاذة على مجهودها الرائع من قبل رئيسة المركز وبتوزيع استبيان للتعرف على مرئيات الحضور الذي امتاز بتنوع اطيافة العمرية والمهنية وخلفياته العلمية، كذلك الوقوف على مدى الفائدة التي تم تحقيقها، وقد تم _و بصورة فردية مع المدربة_ تطبيق هذه التقنية على أحدى الحاضرات، لتجاوز بعض مخاوفها.

 

http://www.altwafoq.net/v2/art15159.html 

 

ودمتم

 

منقول

 

 


Reference Files
كافة الحقوق محقوظة لموقع الحرية النفسية 2007