مقالات الحرية النفسية
  مقالات تقنية تاباس
  مقالات تقنية التحرر بسرعة
  مقالات عامة في مجالات العلاج
  الرئيـسة
  عن الأتحاد
  المساعدة في الموقع
  حالات دراسية
  المنتجات
  لجنة الترجمة
  كبير المدربين في EFT
  الابحاث و الدراسات
  المقالات
  مراجعة الكتب
  الأخبار
  ألبوم الصور
  الأسئلة الأكثر شيوعا
  مصادر متميزة
  الأحداث
  روابط
  إتصل بنا


 الخجل الشديد عند الرجال

View image in full حالة شاب كان يعاني خجل شديد من التحدث إلى الجنس الآخر مما أفسد عليه حياته الزوجية ولكن بعد الحرية النفسية تخلص من هذا الجل للأبد.

الحرية النفسية 

رجل خمسيني زارني في العيادة يشتكي من الخجل الشديد 

والتعرق ، وجفاف الحلق ، كلما اقترب من إحداهن ، تزوج و استمر عمر زواجه عام  ، وبعد انفصاله منها لم يتمكن من الزواج من أخرى . وضعت مشكلته على الطاولة وبدأت أردد معه الجلسة وهو في قمة التوتر والتعرق ، بالرغم من أن الجلوس أمامك يزعجني إلا أني أحب نفسي وأتعامل معها بحنو وحب . كان منزعجاً وهو جالس أمامي للدرجة القصوى ، بدأت بكسر رجل الطاولة وهو يردد معي حتى بدأ توتره في انخفاض ملحوظ ، وقد استشعر ذلك من الجولة الخامسة حيث ردد لم أعد أشعر بالخجل منك ومجالستك ، ولا أجد لي رغبة بشرب الماء لعدم وجود الجفاف ، أكملت معه وأصبح يردد بنفسه حتى زال الخجل والتوتر للصفر ، عندها قلت له تخلصنا الآن من مشكلة قديمة من عدة سنوات سيطرت عليك وهو الخجل من الجنس اللطيف ، ولكن هناك مشكلة لم تحدثنِ عنها ، قال : أعدك في الجلسة الثانية أكون أكثر شجاعة ، عاد في موعد الجلسة وهو مبتسم ، بدأنا التنفس العميق وكان هادئ وغير متعرق حتى أنه نوه لي بذلك ، شكرته وطلبت منه الحديث عما يؤرقه ، أبلغني أن مشكلته بدأت عندما توتر ليلة زفافه وأن زوجته لم تكن طويلة بال ونهرته وسخرت منه كيف لرجل أن يرتعش أمام امرأة وبدت تردد على مسامعه كلمات نابية أخجل أن أذكرها ، توقف عن الحديث وبدأنا الجلسة بالتربيت وترديد رغم أني منزعج من سلوك ليلة الدخلة إلا أني واثق بذاتي وأقدرها ، تمت عدة جولات حتى نزلت للصفر وكان فرحاً ، بعدها طلب مني أن أعمل له تنويم إيحائي ، يرغب أن يعود أفضل مما كان

وعدته في الجلسة الثالثة . بدأت الجلسة بالإسترخاء بعد أن وضحت له القوانين وقد استجاب وحلقت به وتعمقت بعقله الباطن حتى استجاب لي وزرعت بداخله ثقته بنفسه وأنه قادر على الزواج من جديد لمدة نصف ساعة 

وعدنا من رحلتنا وهو يشعر بالفخر والزهو

فكرر هو عبارة أعجبتني 

بالرغم من أني منزعج من العزوبية إلا أني خطبت فتاة جميلة لأني أحب نفسي وأحب زوجتي

هو رددها دون تخطيط مني 

وودعني وخرج

بعد ثلاث أسابيع دعاني على زواجه من قريبة له ، وفعلا ذهبت للحفل وصافحته ، واقسم بالله العظيم لم ينتظر وقتاً حتى أرسل لي مسج يقول كل الأمور تمام دكتورتي العزيزة نفس نص الرسالة

رددت عليه فوراً وقلت ثقتي بك لا تهتز وأعلم أنك قادر على مسايرة أمورك بوضعها الطبيعي

وها هي زوجته الآن حامل 

شكراً لكل من قرأني 

وشكراً لدكتوري حمود الذي علمني

د سحر رجب جدة 

 

طباعة الخبر أرسل لصديق
 :: Comments
 
اسم
البريد الإلكتروني
Comments
 


كافة الحقوق محقوظة لموقع الحرية النفسية 2007